Arabic Catalan Chinese (Simplified) Dutch English French German Japanese Russian Turkish
FacebookTwitterGoogle BookmarksLinkedInRSS Feed

الوفاء بالعهد

الوفاء بالعهد قيمة إنسانية وأخلاقية عظمى ، بها تُدعم الثقة بين الأفراد ، وتؤكد أواصر التعاون في المج..................... أنقر على العنوان لقراءة المزيد

العلم ليس بديلا عن الدين

العلم ليس بديلا عن الدين والإيمان بحال. فإن مجال العلم غير مجال الدين. وأريد بـ "العلم" هنا العلم بم..................... أنقر على العنوان لقراءة المزيد

أنواع المصالح: 3 التحسينيات

تعريف الأمور التحسنية للناس الأمور التحسينية للناس هي ما تقتضيه المروءة والآداب وسير الأمور على أقو..................... أنقر على العنوان لقراءة المزيد

أنواع المصالح(2) الحاجيات

تعريف الأمور الحاجية للناس هي ما يحتاج إليها الناس لليسر والسعة، واحتمال مشتاق التكليف، وأعباء الحي..................... أنقر على العنوان لقراءة المزيد

أنواع المصالح(1)الضروريات

تعريف الأمور الضرورية: هي ما تقوم عليه حياة الناس ولابد منها لاستقامة مصالحهم، وإذا فقدت اختل نظام ..................... أنقر على العنوان لقراءة المزيد

مدخل للمقاصد الشرعية

  تمهيد تتحقق مصالح الناس في هذه الحياة بجلب النفع لهم ودرء الضرر عنهم, و قد دل الحس و المشاهدة أن ..................... أنقر على العنوان لقراءة المزيد

العول و كيفية العمل فيه

تعريف العول لغة: يطلق على معان منها: الظلم و الجور و الارتفاع و الزيادة اصطلاحا: الزيادة في عدد ال..................... أنقر على العنوان لقراءة المزيد

التذكير بنعم الله و مصنوعاته و تسخيرها للإنسان

الزخرف من الآية 9     وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ لَيَقُولُنَّ خَل..................... أنقر على العنوان لقراءة المزيد

  • الوفاء بالعهد

    السبت, 26 نيسان/أبريل 2014 05:07
  • العلم ليس بديلا عن الدين

    السبت, 26 نيسان/أبريل 2014 05:06
  • أنواع المصالح: 3 التحسينيات

    الأحد, 20 نيسان/أبريل 2014 22:35
  • أنواع المصالح(2) الحاجيات

    الأحد, 20 نيسان/أبريل 2014 22:34
  • أنواع المصالح(1)الضروريات

    الأحد, 20 نيسان/أبريل 2014 22:22
  • مدخل للمقاصد الشرعية

    الأحد, 20 نيسان/أبريل 2014 22:19
  • العول و كيفية العمل فيه

    الأحد, 20 نيسان/أبريل 2014 11:12
  • التذكير بنعم الله و مصنوعاته و تسخيرها للإنسان

    الأحد, 20 نيسان/أبريل 2014 10:55

كلمة الادارة

موقع رياض الدعاة 

 

يرحب بكم في أكنافه

فطبتم وطاب سعيكم وتبوأتم من الجنة منزلًا، ونسأل الله -جل

وعلا- الذي جمعنا في هذه الساعة المباركة على طاعته أن

يجمعنا في الآخرة مع سيد الدعاة وإمام النبيين في جنته ودار

مقامته إنه ولي ذلك ومولاه.

مقالات دعوية

  • الوفاء بالعهد
    الوفاء بالعهد الوفاء بالعهد قيمة إنسانية وأخلاقية عظمى ، بها تُدعم الثقة بين الأفراد ، وتؤكد أواصر التعاون في المجتمع ، وهو أصل الصدق وعنوان الاستقامة ، الوفاء بالعهد خصلة من خصال الأوفياء الصالحين ، ومنقبة من مناقب الدعاة المخلصين ، وهو أدب رباني حميد ، وخلق نبوي كريم ، وسلوك إسلامي نبيل ، الوفاء بالعهد من شعب الإيمان وخصاله الحميدة ، ومن أهم واجبات الدين وخصال المتقين وخلال الراغبين في فضل رب العالمين ، فمن أبرم عقداً وجب أن يحترمه ، ومن أعطى عهداً وجب أن يلتزمه ، لأنه أساس كرامة الإنسان في دنياه ، وسعادته في أخراه .
    في مقالات دعوية إقراء 444 الوقت إقراء المزيد...
  • الإنسان بين مقامات الإحسان ودركات الخسران
    الإنسان بين مقامات الإحسان ودركات الخسران يوم خلق الله الإنسان؛ أنزله عز وجل منازل عليا في الكون دون سائر المخلوقات، وفضله على سائر الخلق أجمعين: (وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آَدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا)[1]. وصور مظاهر تكريمه في كتابه العزيز من تحسين للخلق، ونفخ للروح، وإسجاد للملائكة له، واستخلاف في الأرض، وتسخير سائر المخلوقات له ... غير أن هذه المكانة العالية الرفيعة التي رفعه الله إليها قد يفارقها؛ فينزل منها ويسفل إلى ما دون السوائم والدواب (وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لَا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لَا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آَذَانٌ لَا يَسْمَعُونَ بِهَا أُولَئِكَ كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُولَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ)[2]، فكيف يحفظ هذه المكانة؛ ويظل في أعلى الدرجات؛ ولا تسفل به نفسه إلى أدنى الدركات؟ إن الله عز وجل يقول في كتابه الحكيم (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ)[3]، فمقام الإنسان بهذا التوجيه الرباني باق ما بقيت أفعاله داخلة تحت دائرة التعبد لله عز وجل، وكلما ارتقى بهذه النفس في مقامات التعبد؛ ارتقى في درجات الرفعة والسمو عند رب العالمين. وقد جاءنا الخبر من خير البشر كما أخبره بذلك جبريل عليه السلام بأن أعلى مقامات التعبد هو مقام الإحسان، ذلك المقام الذي عرفه نبي الرحمة بقوله: (أَنْ تَعْبُدَ اللَّهَ كَأَنَّكَ تَرَاهُ فَإِنْ…
    في مقالات دعوية إقراء 435 الوقت

دروس وخطب

  • ولتنظر نفس ما قدمت لغد
    ولتنظر نفس ما قدمت لغد تكاد أن لا تمر عن سورة في كتاب الله إلا وتجد فيها ذكر ما بعد الموت ذكر اليوم الآخر، ذكر يوم القيامة، ذكريوم الجزاء الأكبر، ذكر اليوم العظيم، كما تجد كذلك وعد الله لعباده الذين آمنوا به واتبعوا نبيه محمد
    في دروس وخطب إقراء 507 الوقت إقراء المزيد...
  • العمــــــــرة: فضلها وكيفيتها.
    الدكتور عبد الرحمن بوكيلي هذه مكونات هذه الرسالة:ما هي العمرة؟ من فضائلــــــــــها. كم اعتمر النبي صلى الله عليه وسلم؟ حُكْمُ العمرة. حِكمة مشروعيتها. صفة العمرة. ملاحظات مهمة. الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه ما هي العمرة؟هي التعبد لله بالطواف بالبيت، والسعي بين الصفا والمروة، والحلق أو التقصير.من فضائلــــــــــها:1- العمرة قرينة الحج في الفضل والخير. قال الله تعالى: (وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ) البقرة:196. 2- العمرة لله مكفرة للذنوب. عَنْ أبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنهُ: أنَّ رَسُولَ الله صلى الله عليه وسلم قَالَ: «العُمْرَةُ إِلَى العُمْرَةِ كَفَّارَةٌ لِمَا بَيْنَهُمَا، وَالحَجُّ المَبْرُورُ لَيْسَ لَهُ جَزَاءٌ إِلا الجَنَّةُ». متفق عليه. 3- العمرة لله سبيل الغنى والخير. عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُما قَالَ: قَالَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم: «تَابعُوا بَيْنَ الحَجِّ وَالعُمْرَةِ فَإِنَّهُمَا يَنْفِيَانِ الفَقْرَ وَالذنُوبَ كَمَا يَنْفِي الكِيرُ خَبَث الحَدِيدِ». أخرجه النسائي. 4- العمرة في فضلها وبركتها جهاد في سبيل الله. وَعَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْها قَالَتْ: قُلْتُ يَا رَسُولَ الله عَلَى النِّسَاءِ جِهَادٌ؟ قَالَ: «نَعَمْ عَلَيْهِنَّ جِهَادٌ لاَ قِتَالَ فِيهِ الحَجُّ وَالعُمْرَةُ». أخرجه أحمد وابن ماجه. كم اعتمر النبي صلى الله عليه وسلم؟إعتمر النبي صلى الله عليه وسلم أربع عمر كلها في أشهر الحج في ذي القعدة:عمرة الحديبية سنة ست.. وعمرة القضاء سنة سبع..…
    في دروس وخطب إقراء 458 الوقت

للدعوة عنوان

  • العلم ليس بديلا عن الدين
    العلم ليس بديلا عن الدين العلم ليس بديلا عن الدين والإيمان بحال. فإن مجال العلم غير مجال الدين. وأريد بـ "العلم" هنا العلم بمفهومه الغربي المحدود، لا بمفهومه الإسلامي الشامل ـ الذي يشمل العلم بالظواهر الجزئية للكون، والعلم بحقائق الوجود الكبرى ـ أي ما يشمل علم الدنيا، وعلم الدين. فليس هو علم المادة وخواصها فحسب، بل العلم المتعلق بالكون والحياة والإنسان، وخالقها سبحانه.
    في للدعوة عنوان إقراء 453 الوقت إقراء المزيد...
  • الصوم نعمة موجبة للشكر
    الصوم نعمة موجبة للشكر  قال الله تعالى ( ولتكملوا العدة ولتكبروا الله على ما هداكم ولعلكم تشكرون ) منزلة الشكر من منازل السير إلى إلى الله ، وهي عبادة أمر بها العباد في كل الأحوال ، قال تعالى ( فاذكروني أذكركم واشكروا لي لا ولا تكفرون ) وأخبر الله أن القليل من العباد هم من وفقوا للقيام بحق هذه الرتبة ( وقليل من عبادي الشكور ) ، والكلام في هذه الآية عن الشكر من وجهين اثنين : الوجه الأول : حقيقة الشكر الوجه الثاني : صلة الشكر بعبادة الصيام .أما حقيقة الشكر ، فقد قال أهل السلوك : إن الشكر يتصمن مقامات ثلاثة ، الأولى : الإقرار بأن النعمة من الله ، ( وما بكم من نعمة فمن الله ) وهي تعني تسليم الأمر لله ، وأن كل شيء منه ، فهو المدبر وهو المعطي وهو المانع ، فما يكون من شيء إلا من توفيقه ، فما من نعمة تحل بالعبد في نفسه ، أو في أهله ، أو في أي مجال من مجالاته ، إلا والفضل فيها يعود لله وحده ، فإياك أخي والاغترار بالهبة ، ونسيان الواهب ، وأما المقام الثاني من مقامات الشكر فينعني تصريف النعمة فيما خلقت له ، وهذا يعني بالضرورة أن لكل نعمة وظيفة وغاية ، بل وظائف…
    في للدعوة عنوان إقراء 162723 الوقت

فسحة الداعي

  • حاجتنا إلى تجديد الإيمان
    حاجتنا إلى تجديد الإيمان يعتقد كثير من الغيورين من أهل العلم والفكر , أن الذي ينقصنا لكي نسعد ونرقى أفراداً وجماعات , إنما هو التقدم العلمي والتكنولوجي , الذي يساعد مجتمعاتنا على أن تنمو وتتطور , وتلحق بركب العالم المتحضر , الذي حطم الذرة , وغزا الفضاء , وصنع (الكومبيوتر) وأصبح على أبواب ثورة بيولوجية لا ندري ماذا تصنع بالإنسان . ومن حسن حظنا نحن المسلمين أن ديننا لا يضيق بالدعوة إلى العلم والتقدم , كما قد يتوهم الذين لا يعرفون الإسلام ويريدون أن يُجْروا عليه ما جرى على الأديان الأخرى . ونحن نعتبر التقدم العلمي وما يثمره في الحياة من استخدامات تكنولوجية نافعة - تيسر على الإنسان حياته , وتوفر عليه جهده البدني والعقلي - عبادة بالنسبة للفرد المسلم , يتقرب بمعرفتها وإتقانها إلى ربه , كما يتقرب بالصلاة والصيام , وهي - بالنسبة للمجتمع - فريضة كفائية يأثم المجتمع كله إذا لم يقم من أبنائه عدد كاف يسد كل الثغرات , ويلبي كل الحاجات , التي يتطلبها المجتمع في كل مجالاته المدنية والعسكرية . ولكن الذي نؤكده هنا هو حاجة مجتمعاتنا - وكل المجتمعات البشرية - إلى العلم والإيمان جميعاً , فالإنسان جسم وروح , وعقل وقلب , ولا بد من رعايته كله , وإمداده بما يغذي كل جوانبه وطاقاته , مما…
    في فسحة الداعي إقراء 43931 الوقت
  • هذا نبيكم أيها الناس
    هذا نبيكم أيها الناس بسم الله الرحمن الرحيم هذا نبيكم أيها الناس د عبد الرحمان بوكيلي من أعظم النعم على البشرية عامة وعلى هذه الأمة خاصة بعثة سيد الخلق وحبيب الحق رسول رب العالمين بشيرا ونذيرا وسراجا منيرا. قال عن نفسه عليه الصلاة والسلام، بيانا لما أكرمه الله به من القدر، وتوجيها لأمته إلى معرفة مكانته وإمامته، فيما أخرجه مسلم في صحيحه من حديث أبي هريرة: «أَنَا سَيّدُ وَلَدِ آدَمَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ» خصائص ما أعظمها: رسولنا الكريم عليه أفضل الصلاة وأزكى التسليم: هو دعوة إبراهيم الخليل. «رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولاً مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِكَ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ إِنَّكَ أَنتَ العَزِيزُ الحَكِيمُ» البقرة 129 وهو بشارة عيسى عليه السلام. «وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يٰبَنِى إِسْرٰءيلَ إِنّى رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُم مُّصَدّقًا لّمَا بَيْنَ يَدَىَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِى مِن بَعْدِى اسْمُهُ أَحْمَدُ فَلَمَّا جَاءهُم بِالْبَيّنَـٰتِ قَالُواْ هَـٰذَا سِحْرٌ مُّبِينٌ» [الصف:6]. عناية ربانية فريدة: شرح الله صدره فقال: «ألم نشْرَح لَكَ صدرَك» الشرح 1 وزكى لسانه فقال: «وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى، إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى» النجم 3. 4 وبرء فؤاده فقال: «مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَى» النجم 11 وزكى سبحانه ذاكرته فقال: «سَنُقْرِؤُكَ فَلَا تَنسَى» الأعلى 6 وعلمه ما لم يكن يعلم فقال: «وَعَلَّمَكَ مَا لَمْ تَكُنْ تَعْلَمُ وَكَانَ فَضْلُ اللّهِ عَلَيْكَ عَظِيمًا» …
    في فسحة الداعي إقراء 31508 الوقت

صور وبطاقات دعوية

قرص الحج والعمرة وفق المذهب المالكي

Alternative flash content

Requirements

القرآن الكريم

القرآن الكريم على موقع رياض الدعاة

من مكتبة الفديو

إستشارات فقهية

منوعات

كيف نستقبل رمضان؟
أيها الناس:أظلكم شهر كريم وضيف عظيم.لنعش هذه اللحظات مع
39463
0
شعبان شهر مغفرة الذنوب
 الحمد لله والصلاة والسلام الأتمان الأكملان على خير
88386
0

القمر اليوم

CURRENT MOON

مواقيت الصلاة

المتواجدون الآن

24 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

عدد زوار الموقع

65751
اليوماليوم91
أمسأمس131
هذا الاسبوعهذا الاسبوع91
هذا الشهرهذا الشهر3371
في كل الأيامفي كل الأيام65751

مواقع صديقة

جريدة التجديدرياض الدعاةمنظمة التجديد الطلابيمجلة الفرقانمنتدى الزهراءمؤسسة بسمة للتنمية الاجتماعية